ظاهرة google :الدكتور فايز بن عبد الله الشهري

اذهب الى الأسفل

ظاهرة google :الدكتور فايز بن عبد الله الشهري

مُساهمة  Admin في السبت مارس 29, 2008 11:46 am


يسم الله الرحمان الرحيم


ظاهرة "قوقل": هل تظهر عربياً




الدكتور - فايز بن عبد الله الشهري
إن قصة تصميم وتطور ومن ثم جماهيرية محرك البحث الأمريكي "قوقل" بخدماته الثورية المتجددة يمكن أن تعد احد ابرز ظواهر وقصص النجاح في العصر الرقمي الذي نعيشه. كثيرون هم مستخدمو الانترنت الذين لا يعرفون من خدمات "قوقل" سوى خدمة البحث عبر مواقع الانترنت والبريد الالكتروني وربما يوجد نسبة مهمة ممن يستخدم خدمات خرائط "قوقل" الرقميّة التي أذهلت العالم بدقتها ومجانيتها وخدماتها الظاهرة وما خفي منها أعظم. ولا عجب أن تشتهر خدمات "قوقل" إذ تستقبل محركات البحث التي تديرها الشركة أكثر من بليون طلب بحث يوميا من مختلف دول العالم (مسجل تحت 112اسم نطاق دولي)، ولهذا السبب ولنجاحاتها في ابتكار وتقديم خدمات متجددة فقد قفز سعر سهم الشركة مرة أخرى إلى قرابة 500دولار في شهر يناير 2007معلنا بقوة عن ظاهرة اسمها "قوقل" الشركة العملاقة التي ولدت على صفحات الانترنت فكرة بحثية لطلاب جامعيين لتصل قيمتها السوقية إلى ما يتجاوز 150بليون دولار.


ولكن هل يعلم بعض مستخدمي الانترنت أن شركة "قوقل" تقدّم من خلال موقعها أكثر من 50خدمة منها 21خدمة بحث منوعة تبدأ بالبحث في المواقع والصور والفيديو إلى خدمات البحث في الكتب، والمدونات، وأدلة الموضوعات المصنفة، وأوراق الباحثين العلمية، وقاعدة بيانات براءات الاختراع التي تتجاوز 7ملايين براءة وعلامة. وتذكر الشركة أنها توفر أيضا أكبر أرشيف رسائل Usenet في العالم إذ يحتوي على أكثر من بليون نشرة مؤرشفة منذ سنة 1981.وفي مجال التجارة الالكترونية تقدم الشركة خدمة فريدة تمكن مستخدمها من شراء احتياجاته من مواقع البيع الالكترونية وتتبع مسار المشتريات بموثوقية عالية. ويقدم موقع "قوقل" أيضا خدمات الترجمة والدردشة و العديد من البرامج المفيدة إضافة إلى خدمات خاصة بالهواتف المحمولة مثل الخرائط والرسائل القصيرة.

ومع هذه النجاحات التي صحبت تطور "قوقل"، إلا أن الشركة لم تسلم من المضايقات والشائعات التي يطلقها المنافون بين الفينة والأخرى. ولعل من أقسى الشائعات التي راجت عن الشركة ما تردد عن اتفاقها مع الحكومة الصينية على حجب مواقع معينة عن محرك البحث في إصدارته الصينية زد على ذلك ما نشر من تقارير حول تقديم الشركة لبعض التنازلات لوكالات أمنية أمريكية تحت ضغوط ودعاوى مكافحة الإرهاب وصيانة الأمن القومي الأمريكي.

على الصعيد التجاري تشكو شركات الاتصالات من خطورة خطط "قوقل" في مجل التوسع في خدمات الاتصالات الصوتية التي باتت مع غيرها مهددا خطيرا لحصة هذه الشركات في سوق الاتصالات. وكذلك تبدي المكتبات خشيتها من نتائج خدمة "قوقل" الجديدة Web Book Reader التي تتيح إمكانية قراءة الكتب الكترونيا. وقد أثارت قوة خدمات "قوقل" وهيمنتها السريعة غيرة الشركات المنافسة مثل ميكروسوفت التي عدلت في خططها وأطلقت نسخا مطورة من بوابة MSN.COM ثم أطلقت محرك البحث live.com الذي يعد باحتلال مساحة مهمة في السنوات القادة جراءة متانة تصميمه واستفادة مصمميه من تجارب الآخرين.

ومما يشيع خصوم "قوقل" زعمهم بأن نتائج البحث فيه ترتبط بآلية غير موضوعية تضمن للمعلنين تسجيل حضورهم في الصفحات الأولى من نتائج البحث وهو ما تنفيه الشركة مؤكدة اكتفاءها بالإعلانات التي تظهر في جنبات الصفحات والتي صممت بشكل لا يضايق المستفيدين من خدمات البحث التي يوفرها "قوقل". ويتّهم بعض الناشطين في مجال الحريات المدنية محرك "قوقل" بعدم احترام خصوصية المستخدم من خلال توفيره خدمات وبرامج تسمح برصد عادات مستخدمها والتجسس عليه. وهذه القضية بالذات ظلت مدار نقاش المهتمين ودعاة الحقوق المدنية مذكية نار الجدل الدائم حول الخصوصية وحق مستخدم الانترنت في عدم كشف هويته إلا بإذنه. ومع كل هذه المحاذير هل لنا أن نسأل: هل يمكن لظاهرة "قوقل" أن تتكرر عربيا؟

مسارات

قال ومضى: تكلم في مواضع الحق فلرب كلمة كادت أن تول لصاحبها: دعني انطلق.

Admin
Admin

عدد الرسائل : 420
العمر : 51
الدولة : 0
تاريخ التسجيل : 09/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohamedelalaoui.forumn.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى