حق الله تعالى : تتمة

اذهب الى الأسفل

حق الله تعالى : تتمة

مُساهمة  Admin في الأحد مارس 16, 2008 7:15 am


بسم الله الرحمان الرحيم
هذه تتمة خطبة الشيخ محمد حسان حق الله
أيها الأحبة الكرام قبل أن أبين لحضراتكم حق الله سبحانه وتعالى أطرح هذا السؤال المهم: هل نعرف الله؟ والجواب على هذا السؤال هو موضوع لقائنا اليوم مع حضراتكم بإذن الله جل وعلا، وسينتظم حديثى عن هذا السؤال المهم فى
العناصر المحددة التالية:

أولاً: من الله؟
ثانياً: مع القرآن فى آفاق السماء.
ثالثاً: مع القرآن فى جنبات الأرض.
رابعاً: مع القرآن فى مراحل خلق الإنسان.
وأخيراً: عتاب يخزي.
فأعرنى قلبك وسمعك فإن هذا اللقاء من الموضوعات التى تجدد الإيمان فى القلب، وتعرف المخلوق بخالقه جل وعلا، فمحال أن أعرف بحق الله جل وعلا قبل أن نتعرف على الله جل وعلا، ومن ثم فإننا بإذن الله سنتعرف على الله جل جلاله، وإن قدر لنا الله البقاء واللقاء فى الشهر القادم بإذن الله جل وعلا، سنتعرف على حقه سبحانه وتعالى على خلقه وعباده.
أولاً: من الله؟:
والجواب من القرآن والسنة: فإن أول من شهد لله بالوحدانية هو الله : {شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلاَئِكَةُ وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ قَآئِمَاً بِالْقِسْطِ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ} (18) سورة آل عمران. فإن أول من شهد لله بأنه الله هو الله {شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ} وإن أعرف الناس بالله هو حبيبنا رسول الله إذاً فلن تسمع منى جواباً على هذا السؤال الجميل إلا بآية من كتاب الله الجليل، وإلا بحديث من كلام
البشير النذير
.

من الله؟ يرد ربنا جل وعلا فيقول: {اللّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ} (255) سورة البقرة.
من الله؟ يجيب ويقول سبحانه: {هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ * هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ } (22، 23) سورة الحشر هو الله هو الله هو الله {هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاء الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ} (24) سورة الحشر.
من الله؟ الله جل وعلا يجيب ويقول سبحانه: {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * {لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ} سورة الإخلاص .
وفى الحديث الصحيح الذى رواه مسلم من حديث أبى موسى الأشعرى أن الحبيب النبى قال: "إن الله لا ينام ولا ينبغى له أن ينام يخفض القسط ويرفعه، يرفع إليه عمل الليل قبل عمل النهار، وعمل النهار قبل عمل الليل حجابه النور لو كشفه لأحرقت سبحات وجهه ما انتهى إليه بصره من خلقه حجابه النور، نور على نور"([3]).
وفى صحيح مسلم من حديث أنس أنه قال: نهينا أن نسأل رسول الله ، فكان يعجبنا أن يجئ الرجل العاقل من البادية أى من الصحراء ليسأل رسول الله ونحن نسمع، فجاء أعرابى،فقال كلمات قاسية لكنها فطرته وجبلته- يقول الأعرابى الذى لا يحسن أن يختار الكلمات : يا محمد- هكذا- والله ما غضب المصطفى ، ولو نودى اليوم على واحد منا باسمه ولو كان طالب من طلاب علمه، والله لغضب وها هو المصطفى يعلم الدنيا التواضع، يقول له الأعرابى: يا محمد أتانا رسولك فزعم أن الله أرسلك فزعم أنك رسول من عند الله فقال المصطفى بكل تواضع وأدب وخلق: "صدق" صدق رسولى لم يعنف الأعرابى ولم يوبخه ولم يحقر قوله بل قال المصطفى :" صدق".
اسمع فقال الإعرابى الفقيه: يا محمد من الذى رفع السماء؟ فقال المصطفى "الله" فقال الأعرابى: فمن الذى خلق الأرض؟ اقل المصطفى: "الله" فقال الأعرابى: فمن الذى نصب الجبال وجعل فيها ما جعل؟ فقال المصطفى:" الله" فقال الأعرابى: فالذى رفع السماء وخلق الأرض ونصب الجبال وجعل فيها ما جعل الله أرسلك([4])؟
اسمع إلى فقه هذا الأعرابى، والشاهد من حديث جواب النبى على أسئلة الأعرابى بكلمة واحدة: "الله".
وفى حديث مسلم من حديث أبى هريرة أن حبراً من أحبار اليهود جاء يوماً إلى النبى فقال: يا محمد إننا نجد عندنا فى التوراة الله تعالى يجعل السماوات على إصبع ويجعل الأرضين على إصبع، ويجعل الماء والثرى على إصبع ، ويجعل الشجر على إصبع ويجعل سائر الخلائق على إصبع ثم يهزهن ويقول: أنا الملك، فضحك
النبى من كلام الحبر حتى بدت نواجذه ثم قرأ النبى قول الله جل وعلا: {وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ} (67) سورة الزمر([5])
أخى الحبيب:
اسم الله جلا وعلا، هو الإسم المفرد العلم، العلم على ذاته القدسية، الجامع لكل أسماء الجلال وصفات الكمال؛ لذا جعله الله الاسم الدال على جميع الأسماء فقال سبحانه: {وَلِلّهِ الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا } (180) سورة الأعراف. وقال سبحانه: {هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ } (23) سورة الحشر.
فالسلام اسم الله والقدوس والسلام والعزيز والمهيمن من أسماء الله، تدبر معى فلا يقال: الله من أسماء الرحمن ولا يقال: الله من أسماء العزيز، بل يقال: العزيز من أسماء الله، الرحمن من أسماء الله، القدوس من أسماء الله، الملك من أسماء الله.
فاسم الله هو الاسم المفرد العلم على ذاته القدسية الجامع لكل أسماء الجلال وصفات الكمال لله الكبير المتعال، هو الاسم من أسماء الله الذى تكرر فى القرآن ما يقرب من ألف مرة، "الله" هو الوحيد فى السماء كلها الذى ورد ذكره فى القرآن ما يقرب من ألف مرة بحسب إحصاء المعجم المفهرس لألفاظ القرآن الكريم (تسعمائة وثمانون) مرة على وجه التحديد.
لذا يرى الإمام ابن القيم والإمام الطحاوى فى مشكل الآثار وغيرهما أن اسم الله هو الاسم العظيم الذى إن سئل به أعطى وإن دعى به أجاب، فهو الاسم الذى ما ذكر فى قليل إلا كثره، وهو الاسم الذى إذا ذكره عند خوف إلا أمنه، وهو الاسم الذى إذا ذكر عند هم إلا كشفه، وهو الاسم الذى ما ذكر عند كرب إلا فرجه، وهو الاسم الذى ما ذكر فى فقر إلا تحول الفقر إلى غنى، وهو الاسم الذى ما تعلق به ذليل إلا أعزه، وهو الاسم الذى ما تعلق به فقير إلا أغناه، وهو الاسم الذى ما تعلق به مكروب إلا قواه، وهو الاسم الذى تستدفع به الكربات ، وهو الاسم الذى تستنزل به البركات، وهو الاسم الذى تقال به العثرات، هو الاسم الذى تستفزع به النقم، هو الاسم الذى يستنزل به المطر، هو الاسم الذى يستنصر به من السماء، هو الاسم الذى من أجله قامت الأرض والسماء ... الله ... الله ... الله ... اسم تستنزل به البركات ، الله اسم تستنزل به الرحمات، الله اسم تزال به الكرب، الله اسم تزال به الهموم والغموم.
الله ... الله ... الله اسم لصاحبه كل جلال الله اسم لصاحبه كل جلال، الله اسم لصاحبه كل جلال وكمال وجلال، هو الاسم المفرد العلم على ذاته القدسية وأسمائه الحسنى وصفاته العلى، لذا تكرر هذا الاسم فى القرآن كما ذكرت ما يقرب من ألف مرة، فلا يمكن أبداً أن تطالع صفحة من قرآن الله جل وعلا إلا ويرد لسانك اسم الله، ما يزيد على عشر مرات هذا فى الغالب.
أيها الأحبة الكرام هذا الاسم العظيم الجليل الكريم، الإيمان به أصل السعادة والنجاة فى الدنيا والآخرة، لذا لا أكون مبالغا إن قلت لحضراتكم: إن القرآن الكريم كله من أوله إلى آخره لا يتحدث إلا عن قضية الإيمان بالله جل وعلا، لست مبالغاً تريدون أن أدلل لكم على ذلك؟
خذوا الدليل القرآن الكريم كله من أوله إلى آخره: إما حديث مباشر عن الله جل وعلا عن ذاته وأسمائه وصفاته وأفعاله، وإما دعوة إلى عبادة الله جل وعلا، ترك عبادة ما سواه هذا من لوازم الإيمان بالله، بل هو الإيمان.
وإما حديث عن الكفار المعاندين الذى كفروا برب العالمين وبيان جزائهم فى الدنيا وجزائهم فى الآخرة وهذا جزاء المعرضين عن الإيمان.
وإما حديث عن المؤمنين الصادقين، وما أعد الله لهم فى الدنيا والآخرة من نعيم، وهذا جزاء من امتثل الإيمان.
وإما حديث يأمر بطاعة الله ويأمر بامتثال أوامره واجتناب نهيه والوقوف عند حدوده، وهذا كله من لوازم الإيمان، فلست مبالغاً إن قلت: إن القرآن الكريم كله يتحدث عن قضية الإيمان بالله جل وعلا، إذ أن الإيمان هو أصل الأصول وهو أصل الاعتقاد وعليه مدار الإسلام ولب القرآن، بل من أجله خلق الله السماوات والأرض، ومن أجله خلق الله الجنة والنار، ومن أجله أنزل الله الكتب، ومن أجله أرسل الله الرسل وعلى رأسهم نبينا وحبيبنا المصطفى .
ومن ثم:فإن أعظم منهج للتعريف بالله هو منهج القرآن، أكرر هذه العبارة: إن أعظم منهج للتعريف بالله هو منهج القرآن، وينبغى يقينا أن نعلم أن القرآن يخاطب الناس فى كل زمان ومكان، يخاطب القرآن ساكن البادية وساكن الصحراء ورائد الفضاء، ويخاطب الأمىً الذى لا يقرأ ولا يكتب، ويخاطب عالم الذرة وعالم الطبيعة وعالم الكيمياء، ويخاطب كل أجناس الأرض، وكل واحد من هؤلاء يجد فى القرآن الكريم ما يربطة بهذا الكون العظيم، وما يعرفه بالخالق الكريم، كل واحد هؤلاء يجد فى القرآن الكريم ما يملأ قلبه من إيمان باله سبحانه وتعالى.
فالقرآن الكريم له أسلوب فريد لا نظير له البتة، أسلوب به يستوثق أصحاب الفطر السليمة بوحدانية الملك ليجيش القرآن الوجدان ويحرك القرآن القلوب، ويخاطب القرآن العقول السوية والفطر النقية، ليعرفها بخالق الكون سبحانه وتعالى تارة بالحوار وتارة بالوصف وتارة بالاستفهام، وتارة بالترغيب وتارة بالترهيب، وتارة بالمثل وتارة بالقصص إلى آخر هذا الأسلوب الرائع الذى يبدعه القرآن إبداعاً، وينشؤه القرآن إنشاءاً، فالقرآن الكريم يعرفنا بالله الرحيم جل وعلا من خلال تنقلانه الجميلة فى آفاق السماء وفى جنبات الأرض وفى بروج النفس البشرية العميقة، كل هذا ليعرف القرآن الإنسان بالله سبحانه وتعالى، فتعالوا نقف مع القرآن وقفتنا الثانية، مع القرآن فى آفاق السماء

Admin
Admin

عدد الرسائل : 420
العمر : 51
الدولة : 0
تاريخ التسجيل : 09/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohamedelalaoui.forumn.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى