الانتخابات الرئاسية الامريكية 2012

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الانتخابات الرئاسية الامريكية 2012

مُساهمة  Admin في الخميس نوفمبر 15, 2012 2:27 pm


أعلن رسميا عن فوز الرئيس الأمريكي باراك أوباما في الإنتخابات الرئاسية الأمريكية التي جرت أمس الثلاتاء حيث فاز الرئيس الأمريكي باراك أوباما رسميا بالولاية الثانية في رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية إذ يعد الرئيس 44 الأربع و الاربعين في تاريخ الولايات المتحدة الامريكية و كان اوباما المرشح عن الحزب الديموقراطي قد فاز أمس الثلاثاء على المرشح الجمهوري ميث رومني اللعين الذي لا يقل ( عزا و كرامة و مجدا و رجولة و شجاعة و لعنة عن منافسه ) و قد اعترف رومني بهزيمته و أقر هذا !؟ و الحق ان رومني الذي خانته الإنتخابات الأمريكية قد قدم رئاسة الولايات المتحدة هدية للرئيس الفائز و ذلك بسبب ما تضمنته برامجه الإنتخابية من من وعود و اقتراحات لم ترق اغلبية الشعب الامريكي كخفض الضرائب و السياسة المالية و الخارجية و يبدو ان عقدة العمق في الأطروحات و الوعود الإنتخابية و التي يبدو انها تؤرق الكثيرين من مرشحي الرئاسة في أمريكا و الدول الغربية المتشدقة بالديموقراطية اظافة الى الحضور الثقيل الوازن الذكي في المناظرات بين مرشحي الرئاسة يبدو ان ذلك شكل هاجسا لميت رومني بل ساهم في هزيمته بينما تفوق أوباما الذي سيكون بعد فوزه أكثر حرية و تحركا و أكثر طمأنينة في اصدار الاوامر و إتخاد القرارات بيد طويلة إنما تفوق و صارا حاكما أولا و قبل كل شيء بسبب أن الله عز و جل الملك الجليل العزيز الحكيم مالك الملك ذي الجلال و الإكرام من يؤتي الملك من يشاء و ينزع الملك ممن يشاء الله جل جلاله هو الذي جعله حاكما في الولايات المتحدة الامريكية التي تعد القوة البشرية الأكبر في العالم ثم بسبب تجربته و اقتحامه السياسة بإصرار من خلف الكثير من المرشحين رغم وجود اللوبي اليهودي الأمريكي الذي تحالف و تعاطف معه و أعطاه الفرصة في الفعل السياسي مرة اخرى و كذلك فاز اوباما بسبب سياسته الخارجية و خاصة تجاه دولة إسرائيل و فلسطين و روسيا و الصين و كوريا الشمالية و العالم العربي و الإسلامي في ظل ما يسمى بالربيع العربي و الثورات التي عرفها العالم العربي من أجل التغيير بينما يبدو ان الشعب الأمريكي منذ بداية التسعينات قد اعتاد على منح فرص جديدة في تجديد الولاية و تجديد الثقة في الرئيس المرشح للولاية مثل ما يبدو ان الشعب الامريكي لا يرغب كثيرا في التغيير في ما يخص رئاسة الولايات المتحدة إظافة الى ( الضخامة البسيطة و الإنتعاش القليل الذي يعيشه الحزب الديموقراطي في الولايات المتحدة الامريكية المستنير الغير مرتجف اشتهاءا للشهوة في السياسية ليس الإعلامية التنشيطية و لا الفنية كما ان موقف اوباما من قضية فلسطين و ايران و التعاطي مع الملف السوري بحذر شديد دون فقدان الحلفاء في روسيا و الصين و وقوف السكان المسلمين في امريكا معه و خاصة عقب فيلم الإساءة للإسلام و موقف اوباما المنافق منه ثم وقوف السكان البيض الأمريكيين معه رغم قاعدته المباركة السوداء( الغير راضخة و لا الخاضعة و الصعبة المنال ) القاعدة الشعبية الواسعة من السود في أمريكا ثم دعمه المتوقع من اي رئيس أمريكي و أمريكا عامة لدولة اسرائيل الصهيونية و كذا تعامله مع الأنظمة الجديدة بعد الثورات العربية و قضية محاربة الإرهاب و سياسة محاربة الإرهاب و تحقيق المجد و النصر للأمريكيين كل ذلك ساهم كثيرا في فوز اوباما حيث سطرت دماء المسلمين في أفغانستان و باكستان و في قائمتها دم المجاهد المسلم الشهيد اسامة بن لادن و غيره ثم مسألة سحب الجيش الأمريكي من العراق و السياسة في افغانستان سطرت كل تلك الإنتصارات (في نظر المسيحيين الصلبيين و اليهود) سطرت فوز اوباما بالرئاسة الامريكية و و الله ما فاز ولا فاز لا هو و لا أسلافه رؤساء الولايات المتحدة الامريكية مثل جورج بوش اللعين و غيره و ما فاز اعداء الله و النبي محمد صلى الله عليه و سلم و اعداء الإسلام و المسلمين و اعداء لا اله الا الله محمد رسول الله .
اللهم انا نجعلك في نحر أمريكا و نعوذ بك اللهم من شرورها و سوئها سبحانك جل شأنك يا أحكم الحاكمين يا ملك و لا ملك و لا حاكم غيرك في الوجود لا شريك لك سبحانك . و الصلاة على نبينا و سيدنا محمد و اله و صحبه و حزبه و انصاره و من والاه و حسبنا الله و نعم الوكيل و اخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين .
حسبنا
الله و نعم الوكي
ل .

Admin
Admin

عدد الرسائل : 418
العمر : 50
الدولة : 0
تاريخ التسجيل : 09/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohamedelalaoui.forumn.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى