الله أضحك و أبكى : هام جدا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الله أضحك و أبكى : هام جدا

مُساهمة  Admin في الثلاثاء نوفمبر 16, 2010 4:29 am

بسم الله الرحمان الرحيم:
قال الله عز و جل و علا في كتابه العزيز في سورة النجم ( و أنه هو اضحك و أبكى).
اي ان الله سبحان الخلاق العليم خلق الضحك و البكاء من خلال ما خلق سبحانه و تعالى من أسباب الضحك و البكاء و مسبباتهما , فلقد خلق الله الفرح و السرور و الحزن و البكاء قال مجاهد : اضحك الله سبحانه اخل الجنة و أبكى اهل جهنم.
فالله سبحانه يجعل الأنسان يضحك من خلال ما يخلق للإنسان من حالات نفسية و مواقف مضحكة و إشراقات روحانية و خواطر نورانية و أفكار مثيرة للضحك بإلهام من عنده سبحانه لكنها افكارحق و من الحق و الى الحق ترجع و من الحق تنهل و من ينابيع الحق تنبع ليس للباطل فيها خلاق و لا حظ و لا نصيب بل ما هي الا حالات انتصار الحق على الباطل اذ يقذقه الله عز و جل على الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق فمن ذلك ينشأ الضحك الحق , فتلك الافكار كلها براءة و حالات نفسية من البراءة و كلها أفكار و حالات نفسية من الاخلاق الحسنة الحميدة و كلها انعكاس و تجل في الحقيقة لأخلاق الله الحسنة الحميدة سبحانه ذا الأخلاق المثلى و تجل لجمال الله الجميل و لكمال عظمته سبحانه و كمال صفاته و علوها و طيبوبته سبحانه هو الطيب و براءته من الظلم و الجور و تبرئه من الشرك و الكفر و الباطل. ذلك هو الضحك الحق .
فالإعجاب الذي نحس به تجاه موقف حق مضحك و مثير لعملية الضحك بالفطرة السليمة و البراءة و البداهة و الذي نحس به ايضا تجاه ما هو مضحك و تجاه مكون المشهد و الموقف المضحك إنما هو أعجاب بالله سبحانه و بكمال عظمة الله الإله العظيم و جلاله و جماله و حسن أخلاقه الحميدة و ليس لله إلا الاخلاق الحسنة المثلى , هذه هي الحقيقة الاكيدة علمت أم جهلت بل هذا ما يجب ان نؤمن به و ان نرد هذا الإعجاب بالمخلوقات الى اعجاب بالله عز و جل و الى محبة لله القريب البعيد و الى طاعة و خضوع و عبادة وتأليه بالقلوب و الجوارح و قدر الله حق قدره قدر المستطاع و تعظيم الله عز و جل و علا و تكبيره و استشعار عزته لأن من التأليه بالقلوب اضافة الى ما هو تأليه , نهاية الإعجاب و نهاية المحبة , فربنا الله سبحانه نعم الإله اهل هو ان يعبد و أهل لكل اجلال و تعظيم و اكبارو إعجاب و محبة و طاعة و هو اهل التقوى و أهل الرحمة و أهل ان يميت و يحيي و اهل ان يغفر لنا و يدخلنا الجنة.
إن هذا الضحك الذي يضحكنا الله الملك الحق المبين هو ضحك حق , ينتج عن مواقف حق و عن المواقف التي توافق الحق و المعقول و المواقف التي توافق الفطرة السليمة و ما خلق الله عليه الخلق , و مواقف البديهيات و مواقف النوادر و الطرفة و البراءة.
لذلك فإن عملية الضحك عامة تنتج عن :
- 1 : الموقف المضحك : خصوصيات الموقف المضحك و مكوناته , خصوصيات بناء و تأسيس عملية الإضحاك , و خصوصيات إثارة الضحك لدى الضاحك و اسثتارة بؤرة الضحك و عملية إرسال رسائل الى جهاز استقبال الموقف المضحك , و خصوصيات عملية إرسال الموقف المضحك .
-2 : جهاز استقبال الموقف المضحك : خصوصيات و مكونات جهاز استقبال الموقف المضحك , و خصوصيات عملية التفاعل مع الموقف المضحك المرسل , و خصوصيات قبول جهاز الاستقبال للموقف المضحك المرسل و خصوصياته و قبول التفاعل معها و التأثر بها و إنفادها و تحقيق رغبتها او عدم انفادها و تحقيقها.
إن الضحك الذي يضحكنا الله عز و جل الملك الحق المبين هو الضحك العفوي الطارئ الإندفاعي السعيد العزيز المريح الفجائي النابع من الحق و السعادة و السرور و الفرح الذي لا يعلوه هم و لا غم و لا كرب و لا حزن و لا يعكر صفوه هموم و لا خوف و لا غم و لا كرب و لا احزان و لا حالة بؤس و لا ذكرى سيئة و لا يعتريه ذل و لا سوء و لا استحضار بؤس او واقع مر او ماض منغص او خوف من مستقبل مجهول او هلع و لكنه نسيان لكل بؤس و شقاء و منس لكل بؤس و شقاء او على الأقل هو استحضار لرحمة الله الرحمن و رجاء عفوه , و الله عز و جل يضحك المؤمن و الكافر و الموحد و المشرك و المهتدي و الضال غير أن هناك فرق بين إضحاك المؤمن المسلم الموحد فإن ضحكه يكون نابعا من الايمان بالله تعالى و من حسن تدينه و نابع من حب الله الودود سبحانه لعبده المؤمن الموحد و من حب العبد المؤمن لله الودود سبحانه , أما إضحاك الكافر و المشرك فهو منحة و هبة ربانية و نعمة من نعم الله على عباده كنعمة السمع و البصر و الفؤاد و الصحة و المال و غيرها من النعم يمن بها على المؤمن و الكافر على حد سواء , و نعمة الضحك هذه هي رحمة من الله الرحمن يرحم به عباده و هو تسلية من الله سبحانه و مواساة منه غير معلنة و هو إشراقة نورانية و خاطرة روحانية و وحي و إلهام من ساحة عرش الرحمن و من ساحة رحمته و قدسه وعزه و مجده و جماله و جلاله و كمال عظمته , فهو منحة ربانية و هبة إلهية من الله ربي الوهاب الذي أضحك و أبكى , و تتلوا هذا الضحك في أكثر الأحيان تنهدات رحمة لا حسرة و تتلوه راحة روحية و نفسية و شكر لله بلسان الحال و تسبيح لله الواحد الأحد .
إن الضحك ينتج عن عدة مواقف متنوعة فهناك :
- 1: الضحك من الفرح و السرور و الإبتهاج المبرر الذي له أسباب و الذي لا يخالطخ هموم و لا غم .
-2:الضحك من الإعجاب : الإعجاب بالفكرة و المعنى و الاعجاب بصاحب الفكرة و المعنى و الاعجاب بملقي الفكرة او المعنى و بطريقة إلقائه الفكرة , و الاعجاب بالمعجب به و الضحك إعجابا بمن أصبحت العادة و ضحك الناس و إعجابا به .
-3: الضحك من التعجب و الإستغراب .
-4: الضحك الشهواني الغرائزي المنبعث من بؤرة و بخار غليان الشهوات و جيشانها المصطبغ بصبغتها .
-5: الضحك المكبوت الناتج عن الكبت.
-6: الضحك الخطابي الحواري اللغوي التواصلي الحامل بين طياته دلالات و رسائل موجهة مفهومة تترواح بين الغموض و الوضوح بل قد تفصح عن خبايا و مكامن الشخص الضاحك المتعمد إرسال رسائل عبر الضحك.
7: الضحك استهزاءا و سخرية و تهكما : قال الله عز و جل في كتابه العزيز : ( فاتخذتموهم سخرية حتى انسوكم ذكري و كنتم منهم تضحكون ) , و قال ايضا و هو الصادق : ( إن الذين أجرموا كانوا من الذين آمنوا يضحكون و إذا مروا بهم يتغامزون فاليوم الذين آمنوا من المجرمين يضحكون على الأرائك).
-8: الضحك استغرابا و تعجبا : قال الله عز و جل في كتايه العزيز  فضحكت فبشرناها بإسحاق). فإن سارة زوجة النبي ابراهيم عليه السلام ضحكت تهكما و من قوم لوط و استهزاءا بهم و استنكارا لعملهم و سخرية منهم و استقباحا لعملهم , كما ضحكت إستغرابا و تعجبا من كونها عجوزا تلد ولدا و كما أن بعضهم فسر كلمة ضحكت اي حاضت .
-9: الضحك نصرة : نصرة لله الغني العزيز القهار المتعالي و نصرة القرآن المجيد و النبي و الانبياء و الملائكة و أولياء الله الولي و نصرة الاسلام و نصرة الحق , ثم الضحك نصرة لاشخاص و آراء و مواقف و افكار و مذاهب و الضحك ايضا نصرة للباطل.
-10: الضحك انتصارا : الضحك بسبب الإنتصار و الضحك تكميلا للإنتصار او إثباتا للإنتصار او تزكية للإنتصار او لتحويل الهزيمة الى انتصارز
-11: الضحك قوة و احساسا بالقوة و الغلبة و السيطرة و تفنيذا لكل ما يجحد ذلك , و الضحك احساسا بالجاه و السلطة و العزة و استحضارا للمكانة عند الله سبحانه كما كان يضحك النبي محمد صلى الله عليه و سلم و كما كان يضحك الانبياء.قال الله عز و جل عن النبي سليمان( فتبسم ضاحكا من قولها و قال رب اوزعني ان اشكر نعمتك التي أنعمت علي )
-12: الضحك ضعفا ضحك الضعيف لإرضاء القوي.
-13:الضحك إرضاءا للمحبوب و المقبول و المراد إرضاؤه و المتقرب منه المراد التقرب منه بالضحك و إرضاؤه لسبب من الاسباب .
-14: الضحك رضى باشخاص او امور و استحسانا لأشخاص او امور.
-15: ضحك الغضب.
-16: ضحك الإستهثاري الهستيري و اللامبالاة و عدم الغكتراث و عدم الإهتمام و الضحك الإنسحابي التنصلي و ضحك الحمقى.
-17: الضحك من كثرة المشاكل ضحكا مسبوغا بالهم و الغم و الحزن و الكرب و الأسى .
شاهدوا هذا المشهد المضحك و الهام جدا والله العظيم إنه تجل لجمال الله سبحانه و براءته و طيبوبته و قدسه و عزته و كمال عظمته و و الله ليس الإعجاب هنا إلا بالله سبحانه أو على الاقل هذا ما استشعره انا و هذا ما يجب ان تستشعروه انتم  إن كنتم تحبون الله الودود . شاهدوا في الرابط التالي:
http://www.youtube.com/watch?v=8Oa7cw3d2Aw
ثم الرابط التالي اسفله:
http://www.youtube.com/watch?v=aO-VpnIglEg

و كما أن الله سبحان اضحك فقد أبكى .
و للبكاء أحوال و مواقف و ينتج عن مواقف :
-1: بكاء المحبة .
-2: بكاء الشوق و الحنين .
-3: بكاء الفراق و الفقدان.
و هذه الانواع الثلاثة كلها تندرج ضمن بكاء الرحمة و الرقة.
-4 : بكاء الخوف و الخشية.
-5: بكاء الحزن.
-6: بكاء الضعف و الجبن و قلة الحيلة و الاحساس بالهزيمة و القهر و انعدام النصير و الولي.
-7: بكاء الجزع من المصائب و عدم احتمالها .
-8: البكاء المستعار كالنائحة و بكاء التمثيل في السينما.
هذا اجتهاد مني بتوفيق من الله العليم الخبير, انا العبد الفقير الى الله عز جل الملك الغني المغني : محمد الشريف المكاوي العلوي ادعوا لي مشكورين.و صلى الله على نبينا و سيدنا محمد و على اله و صحبه و الحمد لله رب العالمين.

Admin
Admin

عدد الرسائل : 418
العمر : 50
الدولة : 0
تاريخ التسجيل : 09/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mohamedelalaoui.forumn.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى